header

العلم يفسر.. لماذا تتعرض المكسيك لهذه الزلازل المدمرة؟

تمتلك المكسيك سجلا داميا مع الزلازل، كانت آخر صفحاته الهزة التي ضربت البلاد، الثلاثاء، وسببت مقتل أكثر من 240 شخصا.

وتزامن الزلزال الأخير مع الذكرى الثانية والثلاثين لزلزال مدمر آخر ضرب الدولة ذاتها وأدى إلى مقتل الآلاف، فضلا عن دمار كبير كاد يتسبب في تعجيزها عن استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 1986.

فلماذا المكسيك تحديدا؟ الإجابة من عدة ظواهر جيولوجية تفسر أن تعرض هذه الدولة أكثر من غيرها للزلازل ليس من قبيل الصدفة.

فالمكسيك تعاني كثيرا من الزلازل بسبب موقعها الذي يجعلها عرضة بشكل خاص للاضطرابات الأرضية، فهي فوق شبكة من الألواح التكتونية.

والألواح التكتونية هي الطبقة الصخرية الصلبة التي تحيط بكوكب الأرض فيما يشبه القشرة، وتتكون من عدد من الصخور العملاقة.

وتقع المكسيك على حافة اثنين من أكبر الألواح التكتونية، هما اللوح الأميركي الشمالي واللوح الهادي، كما أنها تحاذي حافة لوح ثالث أصغر هو لوح كوكوس.

وتزيد فرص وقوع الزلازل في المناطق القريبة من حواف الألواح التكتونية، لأن تلك الألواح تتحرك وقد تعلق ببعضها البعض مما يسبب قوة ضاغطة فيما بينها.

ولدى تحرر هذا الضغط تحدث أنشطة زلزالية أو بركانية على طول حدود الألواح، فضلا عن أن هذه الحركة تسبب تغير تضاريس الأماكن في عمليات تستغرق ملايين السنين.

كما أن المكسيك تقع في نطاق “الحزام الناري”، وهو شريط طويل يحيط بأطراف المحيط الهادي، من أستراليا حتى جبال الأنديز في تشيلي، ويشهد نحو 90 بالمئة من الزلازل التي تحدث على الأرض.

وعلاوة على ذلك، فإن صخور لوح كوكوس، الذي تحاذي حوافه الحدود الغربية والجنوبية للمكسيك، أكثر كثافة من يابسة الدولة اللاتينية، مما يعني أن الأخيرة يمكن أن تهتز بسهولة.

وتجعل كل هذه العوامل المكسيك واحدة من أنشط دول العالم من الناحية الزلزالية.

أضف إلى هذا أن معظم أجزاء مكسيكو سيتي عاصمة المكسيك، بنيت على قاع بحيرة سابقة، مما يجعل طبيعة أرضها اللينة أكثر من غيرها تأثرا بالزلازل.

وإلى جانب المكسيك فإن هناك دول عدة معرضة بقوة لتلقي هزات أرضية، منها اليابان وتركيا وإندونيسيا وباكستان ونيبال والفلبين والهند والسلفادور.

النحت بالرمل

شهدت سنغافورة مسابقة عالمية للنحت على الرمل شارك فيها عشرات الفنانين وأنتجوا لوحات فنية مميزة.

رئيس البرلمان اللبناني يقترح إجراء انتخابات قبل نهاية 2017

اقترح رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، الاثنين، إجراء انتخابات تشريعية قبل نهاية العام، مقدما إياها عن موعدها المقرر في مايو 2018.

وقال بري إن المقترح يأتي “انسجاما مع المصلحة الوطنية.. والتزاما بروح القانون الذي يفرض إجراء الانتخابات في أقرب فرصة عند انتفاء الأسباب الاستثنائية التي دعت إلى تمديد لهذه الفترة”.

وأضاف، في بيان تلفزيوني، أن المقترح يقضي بأن ينتهي تفويض البرلمان الحالي في 31 ديسمبر المقبل، على أن تجرى انتخابات قبل هذا التاريخ.

ومدد البرلمان اللبناني ولايته ثلاث مرات منذ انتخاب أعضائه الحاليين في 2009، لما كان من المفترض أنها دورة مدتها أربع سنوات.

وكانت الحكومة أقرت في يونيو قانونا جديدا مدد ولاية البرلمان 11 شهرا “لأسباب فنية”، محددة بذلك مايو 2018 موعدا مؤقتا لإجراء الانتخابات.

تكساس الأميركية – الإعصار هارفي “يجلب” مخلوقا مرعبا.. والعلماء في حير

جرفت الأمواج التي تسبب بها إعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس الأميركية، مخلوقا بحريا ضخما غريبا من نوعه إلى شواطئ الولاية، حسب ما ذكرت وسائل إعلام غربية، الأربعاء.

ونقلت صحيفة “الصن” البريطانية عن علماء أميركيين قولهم إنهم عثروا على الحيوان نافقا على شاطئ في مدينة تكساس، بعد انحسار الإعصار نهاية أغسطس الماضي.

ولا يمتلك العلماء أدنى فكرة عن المخلوق الغريب مع وجود بعض الفرضيات التي تقول إنه ثعبان البحر الضخم الذي تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورته بعدما نشرتها ناشطة في مجال البيئة.

وقالت الناشطة بريتي ديساي: “خرجت مع آخرين إلى شاطئ تكساس لتقييم الأضرار التي خلفها الإعصار، وهناك لاحظت وجود مخلوق غريب فسارعت إلى الاقتراب منه وتبيان حقيقته”.

وأضافت أنه على الرغم من اهتمامهما الكبير في الحياة البحرية، خاصة المخلوقات التي تعيش في المحيطات والبحار، فإنها لم تتوقع أن تشاهد مخلوقا مماثلا على الشواطئ.

وذكرت ديساي أنها اعتقدت للوهلة الأولى أن “الحيوان قادم من أعماق المحيط وينتمي إلى فصيلة مصاصات الحجر”، لكنها استبعدت ذلك لاحقا بسبب طبيعة فمه المختلفة.

ولجأت أخيرا إلى تويتر من أجل أن يساعدها العلماء والمهتمون في تحديد نوع الحيوان البحري، وكانت التخمينات الأولى أنه نوع نادر من ثعبان البحر.

ناسا تحذر من خطر البراكين الهائلة “supervolcanoes”

عندما يتعلق الأمر بالقلق بشأن الأحداث الكارثية الوشيكة، يتبادر إلى الأذهان أن أسوأها سيكون اندلاع حرب عالمية ثالثة.

ولكن، وفقا لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا” ، فإن هناك أمر أكثر خطرا على كوكبنا، ويكمن تحت أقدامنا، وهو ظاهرة “البراكين الهائلة” أو “supervolcanoes”.

إذ يحمل أكثر من 20 بركانا على ​كوكب الأرض​ لقب “​البركان​ الهائل”، مع ​انفجارات​ كبيرة تحدث في المتوسط مرة كل 100 ألف عام. وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم في الوقت الراهن. وتقول ناسا إن ثوران واحد منها فقط يمكن أن يشكل تهديدا للجنس البشري، أكبر من تهديد الكويكبات، ولحسن الحظ، فقد وضعت وكالة الفضاء الأمريكية خطة لمنع حدوث هذه الكارثة.

ويخفي متنزه يلوستون الوطني في ​الولايات المتحدة​ فوهة “كالديرا يلوستون” الهائل، التي يبلغ قياسها 30 ميلا على 45 ميل، وهي مليئة ب​الصخور​ البركانية المنصهرة، وهي مسؤولة عن ينابيع الماء الساخن التي تميز هذه المنطقة. لكن بالنسبة لعلماء ناسا، فهي تعد أيضا من بين أكبر التهديدات الطبيعية للحضارة الإنسانية، فهي مركز لبركان هائل محتمل، حيث أنه في حال انفجاره ستغمر المواد المنصهرة مئات الأميال لتحرق كل شيء داخل مساحة 60 ميلا.

لكن الدمار لن يتوقف عند هذا الحد، حيث أن الغبار والغازات التي يسببها ثوران البركان يمكنها القضاء على المحاصيل وإغراق العالم في “شتاء بركاني” قد يستمر لعقود ويقتل الملايين.

ويقول فريق علماء ناسا إن الخطة التي وضعوها والتي تم نشرها لأول مرة عن طريق هيئة الإذاعة البريطانية، يمكن أن تمنع حدوث ثوران بركاني من خلال “شفط” الحرارة من القمة البركانية وتحويل الطاقة الحرارية الأرضية إلى كهرباء، إذ أنه في حال تمكن الباحثون من استخراج المزيد من الحرارة، فإن ذلك البركان الهائل لن يثور أبدا.

ووفقا للخطة فإنه سيتم حفر ما يصل إلى 10 كلم أسفل البركان، وضخ المياه تحته بضغط عال، وستعود المياه إلى درجة حرارة 350 مئوية (662 فهرنهايت)، ما سيؤدي إلى سحب الحرارة ببطء يوما بعد يوم من البركان.

نقلا  عن موقع  النشرة    –  لبنان

علاج غير متوقع للاكتئاب

قال علماء بريطانيون إنه بات من الممكن علاج الاكتئاب بواسطة الأدوية المضادة للالتهابات، بعدما خلصوا إلى أنه مرض عضوي.

وأضاف العلماء أنهم توصلوا إلى هذا الحل بعد تشخيص الاكتئاب على أنه مرض عضوي ناجم عن عطل في جهاز المناعة، وفق ما ذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية السبت.

وتتفق هذه الدراسة مع العديد من الدراسات السابقة التي ربطت بين الاكتئاب وجهاز المناعة، وأشارت إلى أنه مرض عضوي وليس مرضا ذو منشأ عقلي خالص.

ويعاني واحد من بين 13 بريطانيا من الاكتئاب أو الحصر النفسي، وأصدرت الجهات الصحية 64 مليون وصفة خاصة بعلاج الاكتئاب العام الماضي.

ويركز العلاج الحالي بصورة كبيرة على الأدوية المحسنة للمزاج، وخاصة تعزيز هرمون السيروتونين في الدماغ، لكن العلماء باتوا يعتقدون الآن أن النشاط المفرط للجهاز المناعي يؤدي إلى التهاب في أنحاء الجسم كافة، محدثا أيضا مشاعر باليأس والتعب.

وأظهرت الدراسة الجديدة أن علاج الالتهابات التي يعانيها الجهاز المناعي ينعكس إيجابيا في الحد من حالة الاكتئاب.

ويقول رئيس دائرة الطب النفسي في جامعة كامبريدج إد بولمور، إن علاجا جديدا في علم المناعة يظهر في الأفق، مضيفا “من الواضح جدا أن الالتهاب يسبب الاكتئاب”.

ويأمل العلماء في كامبريدج وآخرون في صندوق ويلكوم ترست لتمويل الأبحاث الطبية في البدء في تجارب العلاج العام القادم، لاختبار قدرة أدوية العلاج المضاد للالتهابات من الاكتئاب.

وأضاف مور أن ثمة دليل يظهر قدرة هذه المضادات على علاج الاكتئاب.

كل الأعاصير التي تضرب أميركا تأتي من نقطة واحدة

ذكر فيديو نشرته قناة “تيك إنسايدر” على يوتيوب، أن كل الأعاصير التي تضرب أميركا تأتي من مكان واحد.

وقال المصدر ذاته إن الأعاصير مصدرها نقطة في ساحل غرب أفريقيا بالقرب من الرأس الأخضر، حيث يجتمع الهواء الساخن من وسط أفريقيا مع الهواء البارد من شمالها، مما يسبب حركة الرياح التي تولد أعاصير تتحرك غربا عبر المحيط الأطلسي باتجاه الولايات المتحدة.

وكان إعصار هارفي ضرب ولاية تكساس في الولايات المتحدة قبل شهر، في وقت يتجه إعصار آخر يحمل اسم “إرما” باتجاه ولاية فلوريدا التي شهدت أكبر عملية إجلاء في تاريخ الولايات المتحدة.

وكان المركز الأميركي لمراقبة الأعاصير أعلن أن قوة الاعصار إرما اشتدت مجددا إلى الدرجة الخامسة القصوى، ليلة السبت، مع بدء الإعصار المدمر باجتياح جزيرة كوبا، بعدما خلف خسائر بشرية ومادية جسيمة في العديد من جزر الكاريبي.

وأضاف أن الإعصار المدمر ترافقه رياح عاتية تصل سرعتها إلى 260 كم في الساعة، ويتقدم باتجاه الغرب بسرعة 20 كلم في الساعة، في مسار من شأنه أن يزيد الأخطار المحدقة بسببه في ولاية فلوريدا الأميركية.

ومن المتوقع أن يضرب الإعصار، يوم السبت، ولاية فلوريدا التي تشهد أضخم عملية إجلاء في التاريخ الأميركي تشمل حوالي مليون شخص.

ودعت الأرصاد الجوية الأميركية، الجمعة، السكان في جرز “فلوريدا كيز” إلى إخلاء منازلهم ومغادرة المنطقة مع اقتراب الإعصار من الولاية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال، في بيان مصور: “هذه العاصفة لها بالقطع قدرات تدميرية تاريخية. أطلب من الجميع في مسار العاصفة توخي الحذر، ومراعاة كل توصيات المسؤولين الحكوميين وجهات إنفاذ القانون”.

نصائح وإرشادات لمنع الشعور بالجوع ليلا

حين يحين وقت الخلود إلى النوم، يحس الناس في كثير من الأحيان برغبة في الأكل، في عادة سيئة ينصح خبراء الصحة بتفاديها عبر سبل عدة.

وتوضح أخصائية التغذية سامانثا غرانت، أن الناس ينشغلون كثيرا خلال فترة النهار، وفي الليل يحسون بجوع كبير، كما أنهم قد يتسلون بالأكل وهم يشاهدون التلفزيون.

ويؤدي الأكل في وقت متأخر من الليل إلى عسر في الهضم وحرقة في المعدة، كما أنه قد يؤثر على النوم وسلاسة الساعة البيولوجية، وفق ما نقل موقع “ريجيم”.

ومن أول النصائح الموجهة لمن يرغبون في الأكل ليلا، إبقاء الجسم مرتويا وشرب كمية كافية من الماء، إذ يقلل السائل الحيوي الرغبة الشديدة في الطعام.

فضلا عن ذلك، ينبغي تناول فطور غني بالبروتين، من قبيل البيض والخضروات، إذ يساعد البروتين على رفع معدلات هرمون “اللبتين الذي يخلص الجسم من الدهون الزائدة والشعور بالامتلاء لفترات طويلة.

وعند تناول العشاء، تنصح الخبيرة بالأكل بتأن على المائدة، فكلما قضى الشخص وقتا أطول في الأكل حصل المخ على وقت أطول ليترجم إشارات الامتلاء.

وتوصي غرانت بتناول وجبة خفيفة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ثم التأكد من وجود جوع أو أن الأمر مجرد ميل إلى الطعام وتعديل الروتين بعد العشاء.

ويساعد أخذ قسط كاف من النوم بدوره على تجنب العادة، فكلما نام مبكرا تفادى الأكل بشكل أكبر.

2017 لوفر أبوظبي يفتح أبوابه في تشرين الثاني نوفمبر

أعلنت وزيرة الثقافة الفرنسية، فرنسواز نيسين،  في مؤتمر صحفي عقدته في العاصمة الإماراتية، أن متحف اللوفر سيفتح أبوابه في أبوظبي مطلع نوفمبر المقبل.

وسيكون المتحف الذي يتخذ من أبوظبي مقرا له، الأول من نوعه في العالم العربي.

وفي 2007، وقعت باريس وأبوظبي اتفاقا لإنشاء المتحف في الإمارات.

وبدأت أعمال إنشاء المتحف الممتد على مساحة 24 ألف متر مربع في العام 2009.

وبموجب الاتفاق، ستعير متاحف فرنسية كبرى كاللوفر و”متحف أورساي” وقصر فرساي، أعمالا فنية لأبوظبي، على أن يعرض أعمالا لدا فينتشي وفنسنت وفان غوخ وكلود مونيه وآندي وارهول وغيرهم.

مؤسس فيسبوك يطلق اسما غير مألوف على مولودته

أطلق مارك زوكربيرغ، مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، اسما غير مألوف على مولودته الجديدة التي رأت النور الاثنين.

ونشر زوكربيرغ صورة على حسابه الرسمي بفيسبوك يظهر فيها هو وزوجته وطفلتهما الكبيرة بالإضافة إلى مولودته الجديدة، التي أطلق عليها اسم “أغسطس” August.

واختار مارك اسم “أغسطس” لابنته تيمنًا بالشهر الذي ولدت فيه، كما وجه لها رسالة طويلة على صفحته، أثارت الكثير من التفاعل.

ومن بين ما جاء في الرسالة “عزيزتي أغسطس مرحبا بك في هذا العالم، نحن متحمسون للغاية لمعرفة ماذا ستصبحين”.

كما نصحها بأن تعيش سنها وتستمتع بطفولتها لأنها أحسن مرحلة في عمر الإنسان، وأن تلعب وتخرج وتقرأ القصص، واعدا إياها بأن يبذل كل ما في وسعه “لجعل العالم مكانا أفضل لكِ ولجميع أطفال جيلك”.

وختم مارك رسالته قائلا “نحن نحبك كثيرا ومتحمسون للغاية في هذه المغامرة معك.. أتمنى لك حياة سعيدة مليئة بالحب والأمل..أمك وأبوك”.