كان احد الاباء شديد القسوة على اولاده بشكل غير معقول ، عودهم على الشتائم الدائمة بحقهم والاهانة المستمرة لهم بسبب او بدون سبب .
رزق هذا الاب القاسي القلب والشديد بالمزيد من الاولاد الذين تربوا ونشأوا في هذا الجو المفعم بالكراهية فكنت ترى الأخ يكره اخوه وذاك يكيد الشرور والمكائد بأخيه الاخر وهكذا دواليك .
كانت اجواء ذلك البيت تشي بالكراهية والاحقاد على الدوام وكانت الانانية وحب الذات والنفس هي سيدة الموقف .
كان ذلك الاب القاسي يستمتع بما وصل له اولاده من حالات التفرقة والتنازع فيما بينهم وكأنه يستلذ بمراقبة ما وصلت له الامور من احقاد ومكائد بين من يفترض بهم انهم اخوة واشقاء علب قلب وهدف واحد وسامي .
مرت الايام والاحقاد كبرت والنزاعات تفاقمت ووصلت الامور بين من يفترض بهم انهم اشقاء واخوة الى حالات تصادم ونزع وتضارب فيما بينهم .
لم يكتفي الاخوة بهذا الامر بل تطورت الامور فيما بينهم من اثارة الفتن والمكائد بين بعضهم البعض الى النزاع والتباعد والتفرقة ، الى ان وصلت الامور الى الشيء الاخطر وهي النزاع المباشر بينهم وأسيلت الدماء وأزهقت ارواح بريئة لا ذنب لها البتة .
الأب ايتها السيدات والسادة هو الأستعمار البغيض والخبيث .
اما الاولاد فهم بعض الدول العربية التي تكالبت على بعضها البعض وقست قلوبها على اشقائها فيما هي مسالمة وكالنعجة الرحيمة مع العدو الغادر .
بعض العرب استبدلوا كلام الحق بالتكاتف والأخوة والرحمة بينهم ، وبالانقضاض على بعضهم البعض وتامين الراحة والسكينة والطمأنينة للعدو الحقيقي للأمة .
هذا حو حال أمة الاعراب اليوم .
لا شك ان حال هذه الأمة يسر العدو ويتركه في حالات الفرح والسعادة الدائمة .
عفوك يا رب .

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية   على موقع   فيس  بوك
                                            FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            الاحد    29        أذار       2015

 

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x