أرق ليلة البارحة

0
لم يتوقف   صوت الرياح القوية  منذ ليلة البارحة   في ليلة تشرينية باردة  ،  تمايلت  فيها الاشجار  كما لو انها تتراقص  على  الحان سيمفونية  موسيقية   صاخبة .
حاول الخلود الى النوم   مرات عذيدة ليلة البارحة  وبدا بان النوم نفسه   هو من رابع المستحيلات  في تلك الليلة  الباردة  .
 اخر محاولاته   للنوم كانت عند الثانية والنصف فجرا  ولكن كل تلك المحاولات لم تفلح  في ان تغمض عينيه  ويحصل على  النوم ولو لساعة او ساعتين على الاكثر  .
  كانت اصوات الرياح العاتية  والزمهرير  تطغى على كل شيء في الخارج  ، لم يكن يقطع  صوتها الا  مرور بعض السيارات المسرعة  طيلة  ساعات الفجر الاولى تلك .
ظل على هذه الحالة من الارق  وعدم النوم  حتى اشارت الساعة الى الخامسة الا الربع فجرا  ،  عاود النظر الى  خارج شباك غرفته   شعر ان تمايل الاشجار  قد ازداد قوة  وسرعة مع اشتداد   حركة الرياح  المتسارعة .
لا علاج  لهذا الارق في تلك الساعة المبكرة الا القهوة  التي اضحت تلازمه  في هذه الايام  كحبيبة  وغالية لا يستطيع فراقها البتة  .
على وقع  صوت الة القهوة   وقف على الشباك مجددا وتأمل  عظمة هذا الخالق   جال بنظره على كل شيء  السماء  ، الاشجار  ، وكل شيء يتحرك في تلك اللحظة  .
أمسك  فنجان القهوة  وراقب خيوط  السحب المتصاعدة منه   ورشف  منه الرشفة الاولى  في  ذلك الصباح الباكر من عمر  حياته  وعمر غربته  هذه  في تلك المدينة الغربية البعيدة   والباردة الى ابعد الحدود  .
                                                على الخير  والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                 علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                              السبت   26               تشرين الاول                 2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x