إنسانية وعفوية صابر

0
          قصة قصيرة
   بقلم : علي إبراهيم طالب
          وندسور – كندا
   جريدة  : صدى المشرق
   – مونتريال      كندا  
         7 / 11 / 2007
أدرك صابر أكثر من أي يوم مضى وبما لا يقبل الشك أو اليقين أن الطيبة الزائدة في هذه الحياة تسبب له المشاكل والمطبات التي يستطيع أن يكون في غنى عنها لو ترك طيبة القلب تلك التي تلازمه  جانبا  قليلا  ، ويتصرف بنوع من التوازن في معالجة أي أمر يواجهه في هذه الحياة الحالية المتسارعة والمتلاحقة إلى أبعد الحدود والأفاق  .
 كلما قست الحياة وأمورها على صابر جلس وحيدا يفكر  ويراقب وترتسم أمامه على الفور مقولة والده الراحل ( انت يا بني ستواجه متاعب كثيرة في حياتك إذا ظللت على طيبتك هذه ) .
يتذكر صابر تلك الكلمات بالكثير من التأمل والتفكر ولا يشعر أحيانا كثيرة إلا بالدموع تسيل على خديه والعيون اغرورقت بدموع بدت وكأنها لا تنضب .
يسأل نفسه أحيانا كثيرة ما هي الذنوب التي اقترفها في حياته حتى يواجه كل هذا الألم والحزن والحظ السيء الملازم له منذ الولادة وحتى يومنا هذا .
يجلس مع نفسه  ،  يُفكر   يتأمل يستعيذ بالله الرحمان الرحيم من شر الشيطان الرجيم وتظهر امام ناظريه فسحة بسيطة من الأمل بغد مشرق وافضل ,  نهض  من مكانه  نظر الى  خارج المكان الذي يجلس فيه بدت قطرات المطر على شكل رذاذ ينتشر في المكان كله ، كل شئ غمرته الأمطار الغزيرة المتساقطة منذ ليلة أمس في مسلسل الطقس الكندي المتقلب بين ساعة وأخرى ، لفته مشهد طفل صغير يحاول جاهدا فتح مظلته المتعددة الألوان اتقاءا للمطر ، إعاد الكرة ثانية وثالثة حتى تمكن من فتحها ووضعها فوق راسه على الرصيف المقابل مفلتا يده من أمه وعلى الأرجح كأنه يقول أريد أن أسير وحيدا هذه المرة متأبطا مظلتي .
تستمر مسيرة الحياة مع صابر بين مد وجزر يحاول جاهدا أن يحافظ على إنسانيته التي أعطاه الله أياها ليتصرف بأنسانية مطلقة في كل حركة من حركات حياته اليومية  التي يشعر فيها أنه إنسان حر وكريم وطيب القلب  الى ابعد الحدود  .
                                 على الخير والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                               علي   ابراهيم   طالب
                             وندسور    كندا
                           للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني : visionmag64 @Gmail.com
                  الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
   FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                 الاثنين   22  نيسان    2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x