الدارميون في حياتنا اليوم

الدارميون في حياتنا اليوم
بقلم : علي إبراهيم طالب
وندسور    كندا
مجلة الحوادث    لندن
بريطانيا
رسائل إلى المحرر
رقم العدد 2078
الجمعة 30 آب 1996
أعجبتني جداً كلمة ( من المحرر ) في افتتاحية مجلة « الحوادث » الغراء العدد 2069 بتاريخ الجمعة 28 حزيران 1996  ، وأوردها كما جاءت  في  مجلة « الحوادث »  الغراء « قال » الأصمعي : قدم عراقي بعدل من خمر العراق إلى المدينة فباعها كلها الا السود ، فشكا  ذلك إلى ربيعة بن عامر الدرامي ، وهو شاعر شريف من سادات قومه وقد غلب شعره في مدح معاوية .
وكان الدرامي قد تنسك وترك الشعر ولزم المسجد ، فقال : ما تجعل لي على أن أحتال لك بحيلة حتى تبيعها كلها على حكمك ؟
قال : ما شئت !
فعمد الدرامي إلى ثياب نسكه فألقاه عنه ، وعاد إلى مثل شأنه الأول وقال شعراً رفعه إلى صديق له من المغنين ، فغنى به وكان الشعر :
قل للمليحة في الخمار الأسود
ماذا فعلت بناسك متعبد
قد كان  شمر  للصلاة ثيابه
حين وقفت له بباب المسجد
ردي عليه صلاته وصيامه
لا تقتليه بحق دين محمد
لا  تقتليه   بحق  عيسى  وأحمد
فشاع هذا الغناء في المدينة … وقالوا : رجع الدارمي ، وتعشق صاحبه الخمار الأسود فلم تبق مليحة في المدينة الا واشترت خماراً أسود .
وباع التاجر جميع ما كان معه ، فجعل إخوان الدارمي  من النساك يلقون الدارمي فيقولون : ماذا صنعت ؟
فيقول : ستعلمون نبأه بعد حين .
فلما نفد ما كان مع العراقي رجع الدارمي إلى نسكه ولبس ثياب   التنسك   مجددا  .
هذا ما قاله محرر  « الحوادث » وحين قرأت هذا الكلام قلت في نفسي ما أشبه اليوم بالبارحة فما اكثر ( الدارميين ) بيننا نراهم يتحركون حولنا في كل مكان وزمان .
أحياناً يعمد البعض إلى تحوير كلمة الاحتيال إلى شطارة  وابداع  ،  والنصب إلى فن   !!
من  أجمل   ما غنى تلك القصيدة  :  (  قل  للمليحة  )   وأبدع بها  هو  صناجة الغناء العربي  وشيخ   شيوخ    القدود الحلبية  الفنان العربي   : صباح  فخري   حتى أضحت  هذه القصيدة  متلازمة لأسمه  على الدوام   .
وأرجو للجميع التوفيق على الدوام .
لله في  خلقه  شؤون  .
وسامحونا .
                                             على الخير والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .
                                              علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            الثلثاء   23          تموز           2013
 
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x