الصبر والرضى في الحياة

0

جلس  في غرفته   وحيدا   يتأمل   فطوره  الذي    انجزه  قبل قليل   ،  عادت به الذاكرة الى سنوات طويلة مضت   حيث كانت  شريكة حياته   وزوجته   وجميع اولاده   يجتمعون معا  حول طاولة الافطار  في مثل  هذه الايام المباركة من شهر رمضان المبارك  .
زوجته   ارتحلت عن هذه الدنيا  منذ  سنوات  طويلة    وبعد ذلك   غادر ابنائه   الواحد تلو الاخر  منزل والدهم   ليشقوا   طريقهم   في هذه الحياة كل واحد على  حدة   والى جهة مختلفة عن الاخرى  .
لم يكن  هو نفسه يتخيل   بأن الحال   سيصل به  الى  هذه الحالة من الوحدة   المؤلمة   التي كانت   تضغط عليه  يوما  بعد  يوم  .
حان  الان وقت الافطار   وبدلا  من ان يكون  وسط  عائلة كبيرة في  بيت يعج بالحياة  والحركة    والنشاط الدائم   .

كان   يجلس  وحيدا   ليتناول  طعام الافطار  في  ذلك اليوم من ايام شهر  رمضان المبارك  .
الشيء الوحيد  الذي اعتاد عليه   طوال كل سنوات عمره   هو  انه يحمد الله تعالى  على السراء والضراء  دائما وابدا   وفي السراء والضراء  .
لم يدع   الحياة  تثنيه  وتهزم  عزيمته القوية  والمثابرة   على ان يكون  أقوى  من  كل الظروف   وسوداوية الحياة التي  أعطته   من قساوتها  وألامها   كما لم تعطي   احد   مثله   وظل  مصرا   على موقفه  بضرورة الحمد لله تعالى على كل شيء  .
انه  الصبر   والرضى   .

انها   الحياة  .

 

 

 

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                           الثلثاء    8  تموز          2014
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x