حوادث السير في لبنان

  ( من جعبة الأيام  كتبت  هذا المقال  في العام  2010   عن حوادث السيارات  الرهيبة  في لبنان  ، اعيد نشره  على موقع الستارة  لان  الامر يزداد سوءا  ومأساوية اكثر من ذي قبل  ، اسأل  فقط  لماذا  يموت ابنائنا  على الطرقات  بهذه الطرق الماساوية   ومن أجل ماذا   ؟؟؟   حبذا  لو  أجد  جواب  على سؤالي  هذا  )   . 
 

• استهلت المذيعة التلفزيونية عناوين نشرة الأخبار ليوم الثلاثاء في السابع من أيلول ٢٠١٠ بهذا الخبر المأساوي الأليم إلى ابعد الحدود : شاحنة كبيرة تجتاح عدداً من السيارات والفانات المليئة بالمواطنين الأبرياء  ، والنتيجة الأولية لهذا الحادث المؤلم ستة قتلى وسقوط عدد كبير من الجرحى في منطقة الطريق الساحلية بين مدينتي بيروت وصيدا في لبنان وتحديدا قرب مفترق بلدة برجا . لا أستطيع تصور ما يشعر به المرء منا وهو بعيد عن وطنه وأهله عندما يسمع ويشاهد هذه الأخبار المأساوية التي تحصل في وطننا الحبيب لبنان وبالأخص في حوادث السير القاتلة والتي أضحت كالكابوس الثقيل على صدور اللبنانيين جميعهم .

لقد تزامن هذا الحادث الأليم مع الأيام الأخيرة لشهر الخير والرحمة شهر رمضان المبارك وقبيل حوالي ثلاثة أيام فقط من عيد الفطر السعيد الذي برأيي لم يكن سعيداً على عائلات الضحايا الستة الذين سقطوا في حادث ذلك اليوم الأليم . في حقيقة الأمر أن وطننا العزيز لبنان يعاني من عشرات المشاكل ومنها بطبيعة الحال مشكلة السير والسرعة الجنونية لدى بعض المتهورين وعدم احترام أبسط قواعد السير عامة لدى شرائح كبيرة من المجتمع اللبناني .

فُتحت طرقات كبيرة وجديدة وأقيمت طرق سريعة وجسور عديدة وما إلى ذلك ،  ولكن للأسف لم يسبق كل هذا حملات توعية للمواطنين عن السرعة ومخاطرها وضرورة التزام القوانين والسرعة المحددة في استعمال أحزمة الأمان ووضع الأطفال في كراسي مخصصة لهم أسوة بكل دول العالم . قد لا يلاحظ كل هذه الأمور المواطن والإنسان اللبناني الذي يعيش داخل لبنان نفسه ولكن عندما تعيش في الخارج وترى كيفية تطبيق القوانين المتعلقة بالسير فإنك لا بد من أن تصاب بالعجب الشديد للطريقة الغريبة والعجيبة التي يقود فيها اللبنانيون سياراتهم وعدم احترام القوانين من الغالبية العظمى من اللبنانيين إذا استثنينا نسبة قليلة من السائقين والسائقات الذين التزموا بقوانين السير وطبقوها بحذافيرها .

قرأت في إحدى الإحصائيات أن حوالي ٦٠٠ شخص قتلوا في حوادث السير في الأشهر الستة الأولى من هذا العام ٢٠١٠ وها نحن في نهاية الشهر التاسع من هذا العام وكل يوم نسمع تقريبا أن حادث سير وقع هنا أو هناك أو أن سيارة صدمت شخصا ما ، ولم يُعرف الفاعل . إنها حوادث وأمور أصبحت غير مقبولة من أحد . ويجب على الدولة اللبنانية وضع حالة طوارئ خاصة بالسير رحمة بالعباد وللمحافظة قدر الإمكان على أرواح المواطنين الأبرياء الذين أضحت أرواحهم في خطر شديد من جراء حوادث السير القاتلة والتي على الغالب يرتكبها أناس متهورون لا يقيمون وزناً لأرواح الناس وممتلكاتهم الخاصة .

أنها دعوة صادقة صادرة من القلب وخاصة أطلقها عبر هذا المنبر الإعلامي بأن حافظوا على أرواح الناس الأبرياء بوضع خطة سير حديثة وعصرية على رغم معرفتي المسبقة بصعوبة تحقيق هذا الأمر في بلد بالغ التعقيد مثل لبنان ، رحمة بالمئات بل الآلاف الذين يسقطون سنوياً ضحايا في حوادث السير والمرور في لبنان والمشاكل والتعقيدات الأخرى لا تكفي حتى تأتي حوادث السير القاتلة لتزيد الطين بلة .

اكتب  هذه  الفقرة الاخيرة من هذه المقالة  في الاسبوع الاول من شهر نيسان  من العام 2013  ، والنتيجة نفسها نراها كل يوم تقريبا  حوادث  سير  تحصل  في كل المناطق اللبنانية  دون استثناء  والضحايا  دوما  في  اعداد متزايدة  فالمطلوب برأيي  المتواضع  اعادة النظر بقانون السير الموجود  في لبنان  رحمة  بابناء ذلك الشعب  الذي  لا تنقصه  ماسي  حوادث السير  الرهيبة التي تحصل يوميا  لتزيد  من همومه  وألامه  التي تتزايد يوما بعد يوم  .

هل من مجيب  لهذا النداء الانساني  الصادر عن قلب   قهرته هذه الحياة بألامها  ويتمنى لكل البشر  ولا سيما لابناء وطنه الحبيب  كل الخير والسلام والطمانينة    ، هل من  مجيب  ؟؟

       على الخير والمحبة  والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء الباري  عز وجل  تمجد اسمه   الكريم  .  

 
       
       علي ابراهيم طالب   
     
         وندسور كندا  
 
 
       للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني : visionmag64 @Gmail.com  
 
                    
 
 
     الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك       FACEBOOK PAGE :ALI  IBRAHIM  TALEB 
    
 
      الخميس   4    نيسان   2013  
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x