جالت في خاطره وذاكرته المتعبة امور وشجون عديدة في تلك الساعة المبكرة من ذلك الصباح البارد الى ابعد الحدود .
لا يكفي ان يكون المرء انسانا بكل ما تحمله هذه الكلمة تحديدا من معان وعبر حتى يعيش الحياة بكل تناقضاتها بالسراء والضراء  ، بالهموم والسعادة وان كانت تلك الاخيرة بدت وكأنها غادرت قاموس حياته الى الابد .
لا يكفي ولا يغفر بعض الناس ان يكون المرء في منتهى الرقي والانسانية حتى يعيش في هذه الحياة ، دائما المطلوب منه ان يكون بصورة ونمط مغاير جدا لما يفكر ويقتنع به .
قال احدهم يوما : رضى الناس غاية لا تدرك  .
 هو نفسه يرفع شعار لا يحيد عنه مهما تغيرت الظروف والمعطيات :
يا رضى الله ورضى الوالدين .
وبعد ذلك كلها امور صغيرة وتفصيلية وتكاد تكون أخر اهتمامه .
ما زال وسيستمر في البحث عن شيء عظيم ومهم فقد من هذه الحياة بأسرها :
انسانية الانسان الحقة .
على الارجح انه سيقضي بقية عمره في البحث عن تلك  الانسانية التائهة  والضائعة  الى ابعد الحدود  .
                                                   على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                              الاحد    23       شباط                         2014
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x