ذلك الفجر الباكر

استيقظ كعادته  قبل الخامسة  فجرا  كعادته  التي  تلازمه منذ  القدم  .
خرج الى شرفة المنزل ، وقف  قليلا وتأمل  كل شيء   لا يزال  الظلام  يلف الامكنة بأسرها   ،  شعر ببرودة طقس  شهر ايلول  في تلك الساعة المبكرة من فجر  هذا اليوم الجمعة  السادس  من شهر ايلول  .
كان الهدوء المطبق يلف  المكان  ما عدا صوت  السيارات التي  كانت  تسير مسرعة بعض الشيء    في الشوارع المحيطة بمنزله    .
 حتى الاشجار  بدت   صامتة  وساكنة في تلك الساعة المبكرة  من الفجر  ،  وحتى اصوات العصافير نفسها  اختفى في ذلك الصباح البارد والباكر  في  ان معا  .
عاد الى داخل الغرفة  ليستمع الى سيمفونية  ألة القهوة  اثناء تحضيرها   لقهوة الصباح  التي  يستمتع  بشربها  في تلك الساعة المبكرة من الفجر      .
  سمع بوضوح في تلك اللحظات   محركات القطارات  البعيدة بعض الشيء  والتي  كان صوتها   قويا   وخرق هدوء  وسكينة  ذلك الفجر الباكر  من تلك الجمعة  من   شهر ايلول .
شرب فنجان من القهوة  السوداء   التي اعتاد عليها  بشكل  غير  مسبوق في  السنوات القليلة الماضية  ، على الرغم  من انه  كان يشعر  بان شربه لكميات كبيرة من القهوة  خلال  النهار  يؤثر بشكل كبير على  معدل نومه  اليومي  الا ان ذلك  الامر لم يغير شيء من  عادته   تلك .
كان عليه ان يغادر المنزل  في تلك الساعة المبكرة  والباردة قليلا  لينجز بعض المواعيد  المزدحمة دوما  في روزنامة حياته اليومية  في مسيرة غربته المستمرة  في تلك البلاد البعيدة .
 ( يا رضى الله ورضى الوالدين  )   تلك  العبارة  المحببة التي لا تفارق  شفتيه على الدوام  رددها مرارا وتكرار   كما يفعل كل  لحظة من لحظات حياته  .
 ومضى ليسجل يوم اخر في عمر  تلك الغربة القاسية والمريرة الى ابعد الحدود  .
                                            على الخير  والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                              علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            الجمعة  6     أيلول                 2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x