شرور النميمة

عندما  يولد الانسان  ياتي  الى هذه الحياة   صفيا ونقيا  من  اي  عادات  او شوائب  على اختلافها  .  مع مرور الايام والاسابيع والشهور  والسنين  ،  يبدا هذا الكائن البشري باكتساب  عادات  وتقاليد  واعراف قد تلازمه   في كل مراحل هذه الحياة  .  قد يتجه سلوك هذا الانسان  نحو  الخير والسلام وحب الاخرين  والتفكير  ملايين المرات  بالتسبب  بالاذى  لاي ما في هذه الحياة  ،  وعلى النقيض من هذه الصورة الجميلة  والمثالية   قد  نجد  الشخص   البعيد كل البعد عن انسانية الانسان   الذي اطلق  لشروره  الداخلية   كل العنان  فتراه  تحول الى ما يشبه الوحش  الكاسر ، لا هم له ولا عمل اخر في هذه الحياة الا  الاذية   والنميمة على الاخرين  بدوافع كثيرة منها الحسد  والاحقاد والبغضاء  ، هذه الصفات   التي اذا اجتمعت في شخص ما، تحوله  الى  مخلوق غريب وعجيب  في ان معا  .  نتحدث هنا عن أفة  مدمرة   وخطيرة الى ابعد الحدود   هي باختصار شديد    (  النميمة  )  التي  ومع الاسف الشديد  تجد  ان بعض  الاشخاص  قد امتهنوا هذا   الامر  ولا يفلت من  لسانهم السليط  والدنيء احد ما  ،  لا يفرقون بين  رجل وامراة   او عجوز  وحتى الاطفال  الصغار الذين  قد لا يعوا  معنى ان يكونوا  مثار للسخرية  والنميمة   الشريرة   والقبيحة  .  اريد ان اطرح هذا السؤال البسيط والصغير    :   باي حق  يسمح اي شخص ما في هذه الحياة   لنفسه ان  يستغيب  الاخرين في غيابهم  ودون اي  حق  او رادع    ووازع من ضمير  ؟؟ اعلى  قيم الانسانية تكمن عندما  يتصدى المرء  لاي كان  يريد النيل من الاخرين والتحدث  عنهم  بكل سوء  وشر وأذية سواء في غيابهم او حضورهم   ،  هنا يثبت المرء  امام الله اولا  وامام ضميره    انه انسان  حر الضمير  والقلب   وانه يتمتع بكل صفات ومزايا  انسانية الانسان  التي ميز الله تعالى بها الكائن البشري   دونا  عن بقية المخلوقات العديدة الاخرى  .  دعونا نعود الى روحية  الانسان الصافية والنقية  وان ننبذ  كل الصفات المؤذية التي يمكن لاي فرد ما ان يقع ويبتلى فيها  .  الله  محبة  وعدل    .   فليراجع كل فرد منا  حساباته  فالحياة اقصر من ان  يقضيها المرء بايذاء الاخرين   بدلا من ان يترك الاثر الطيب والجميل بعد الرحيل  الذي سياتي يوما ما  شئنا ام ابينا   ،  قبل  فوات الاوان يوم لا ينفع  ندم   و سيحاسب المرء  على كل  ما اقترفه من اعمال في حياته   ،  واذا ما كان قد  ارتكب  اي  غيبة او نميمة يحق احد ما دون اي  حق  في الاقدام على هذا الامر  .    مجرد  راي  .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            علي  ابراهيم طالب    وندسور  كندا     الجمعة   6  تموز    2012

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
khadija
khadija
11 years ago

انسان حر الضمير والقلب وانه يتمتع بكل صفات ومزايا انسانية الانسان التي ميز الله تعالى بها الكائن البشري دونا عن بقية المخلوقات العديدة الاخرى كلماتك رائعه يارب الناس تشكر الله على هيدى الميزة

دوجا

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x