عالم بلا عدالة

اذا دقق المرء العادي النظر في هذه الحياة التي نعيشها ، فأنه لم ولن يفاجىء بما يرى ويشاهد من احوال واهوال حياتنا الحاضرة هذه .
اصبح الانسان ومع الاسف الشديد ارخص المخلوقات قاطبة على وجه هذه المعمورة المترامية الاطراف .
اين اصبحت انسانية الانسان التي اعطاها الله تعالى للانسان ،وميزه بها دونا عن باقي المخلوقات بشكل عام ؟؟
اصبح الانسان رخيص الثمن وحياته التي اعطاه الله تعالى اياها أرخص من ان تذكر في اسواق الجشع والطمع في ابشع صوره وفي غير زمان ومكان من هذا العالم .
اصبح الانسان العادي يقاس ومع الاسف الشديد بما يلبسه من ملابس ، وما يرشه من عطور ، وأين وفي أي المناطق يسكن ، هل عنده قصر كبير او فيلا ؟؟ ما هو رصيده في البنك وما هي حجم استثماراته وحجم ممتلكاته ؟؟ اي نوع من السيارات الفارهة والباهظة الثمن يقود ؟؟ هل يلبس المجوهرات والساعات الخيالية الباهظة الثمن ؟؟ وتتوالى الاسئلة هل وهل وهل اسئلة طويلة ومتلاحقة لا تنتهي البتة .
والله انا اشعر ببالغ الاسى والحزن لما وصل اليه وضع الكائن البشري في هذه الحياة ، ولندع كل شخص منا يتأمل قليلا في احوال عالمنا هذا ليرى المأسي في مشارق هذه الارض ومغاربها على حد سواء .
هل نتحدث عن الامراض وانتشارها السريع والمريع في كل الكرة الارضية ؟ وماذا نقول عن الفقر المدقع الذي يضرب اطنابه في اربعة اركان هذه المعمورة كلها ؟؟
العدالة هذه الكلمة السحرية التي يطمح لها كل انسان في هذه الحياة ، ويدفع الثمن الغالي والنفيس من اجل احقاقها والعمل بجهد على انتشارها وأن ان تسود في كل هذا العالم .
اضحينا مع الاسف نعيش في عالم مادي بحت ، بحيث غدت الحياة المادية الجافة هي المسيطر على عقول ونفوس بعض البشر على حساب انسانية الانسان في كل شاردة وواردة من حياة هذا الانسان المعذب والمقهور في مشارق هذه الارض ومغاربها على حد سواء ، وهو امر واقع وملموس شئنا ام ابينا .
كيف يبدو واقع الامة عامة ؟؟ انه سؤال تبدو الاجابة عليه جدا سواداوية ويلفها التشاؤم من كل جانب مع الاسف ، وهذا هو الواقع الحقيقي ودون اي اقنعة او مواربة فالمشهد بائس وحزين اذا ما لاحظنا ان امة العرب هي الاكثر فقرا وأمية ، فالفقر المدقع والرهيب يضرب اطنابه في كل ارجاء تلك الامة على الرغم من الثراء الفاحش للبعض والنفط والكنوز الرهيبة الموجودة في تلك المنطقة ولكنها موجودة بيد القليلين من الحكام الذين يعيشون الثراء الفاحش فيما شعوبهم تعيش الفقر الشديد وكأنها تعيش على كوكب اخر من هذه الحياة .
وماذا نقول عن ارتفاع نسبة الامية والجهل وقد قرأت مؤخرا احصائية عن الامية في الدول العربية فكان الامر والنتائج اقل ما يقال فيها انها تدعو للخوف والهلع لارتفاع نسبة الأمية في أمة ( اقرأ ) ، والتي كانت خير امة انزلت للناس .
ما اريد قوله اننا قادمون على ايام ظالمة وحالكة وارى غيوم داكنة تستقر فوق منطقتنا والقلق يسود الامة بأسرها .
ليس الامر تشاؤما على العكس هذه هي الحقيقة في عالمنا المضطرب هذه الذي اضحى الانسان ارخص الامور والاشياء قاطية .

يتزامن نشر هذه الكلمات مع عيدي الميلاد المجيد ، ميلاد الفادي الرسول عيسى ابن مريم ( عليه السلام ) ، وحلول العام الجديد 2013 فاسأل الله تعالى التوفيق والمباركة لكل من يقرأ كلماتي هذه وكل عام وأنتم وعائلاتكم ومن تحبون بألف خير وسعادة ونجاح .

للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني :visionmag@hot mail.com
FACE BOOK PAGE : ALI IBRAHIM TALEB الصفحة الشخصية على موقع الفيس البوك

الاربعاء 12 كانون الاول 2012

علي ابراهيم طالب وندسور كندا
12 /12/ 12

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x