مجلة رؤية (2)

العدد الثاني من مجلة رؤية صدر في أول تموز عام 2002 وكانت كلمة العدد على الشكل التالي:

كل عام وكندا وأنتم بألف خير

 يتزامن صدور هذا العدد من مجلة رؤية مع العيد الوطني الكندي الـ 135 ، كندا هذا الوطن الجديد نسبياً للعدد الأكبر من أبناء الجالية.

قد يكون لكل إنسان عربي حضر إلى هذه البلاد الظروف والمعطيات الخاصة به فمنهم من حضر كمهاجر بعد أن تكفل بحضورهم إلى كندا أقرباء أو أزواج وزوجات، أو حضر بعض الناس إلى هنا بصفة لجوء سياسي لأسباب تختلف من شخص إلى آخر.

مما لا شك فيه بأن النسبة العالية لعدد أبناء الجالية في تزايد مستمر سواء من باقي المناطق الكندية أو من أمريكا. ويصل البعض إلى تقدير عدد أبناء الجالية العربية في مدينة وندسور وضواحيها من ثلاثين ألف إلى أربعين ألف نسمة من أصل عربي.

أمام هذا العدد الكبير والمتزايد أطرح بعض الأسئلة على الجميع:

هل أن هذا العدد الكبير من العرب قد أخذ حقه من المجتمع الكندي على كافة الصعد؟

هل شاركنا كعرب في المساهمة الفعلية في الحياة السياسية؟ على سبيل المثال

هل أوصلنا من يمثلنا تمثيل صحيح وعادل سواء في المجلس البلدي أو على صعيد الانتخابات النيابية إن على صعيد المقاطعة أو على المستوى الفيدرالي؟

هل اجتمعنا كعرب حول إطار واحد وموحد يأخذ على عاتقه توحيد كل الطاقات العربية ضمن هدف وحيد وهو إعلاء شأن الجالية وأبنائها إلى أعلى الدرجات؟

هذه الأسئلة التي نطرحها على كافة القراء لعلها تجد أجوبة وافية عند كل واحد منهم على حدة. نطرح كل الأمور بكل صداقة وأخوة ومحبة على صفحات مجلة رؤية على أمل أن تكون صفحاتها منبراً لكل صاحب قلم ورأي من كافة أبناء الجالية الكريمة.

في  العدد الأول التجريبي الذي صدر الشهر الماضي من هذه المجلة حصل بعض الأخطاء الفنية والهفوات والتي سنحاول تداركها في الأعداد القادمة من مجلة رؤية، ونستميح القراء الأعزاء الكرام عذراً مجدداً على أي خطأ حصل، والباب مفتوح على الدوام لكل نقد على كافة أبواب المجلة، وكل نقد يصلنا نأخذه بعين الاعتبار ونحاول تداركه في المرات القادمة ، والله الموفق.

 —-

 في ذلك العدد الثاني وضعنا العلم الكندي والنشيد الوطني الكندي لتزامن نزول العدد مع العيد الوطني يومها. في ذلك العدد كانت لمجلة رؤية مقابلة صحفية مع الطبيب والجراح الشهير فؤاد طيفور على صعيد طب العيون حيث كانت له شخصياً إضافات على صعيد معالجة العيون ولاسيما على صعيد عملية الجراحة بالليزر وبدأها الدكتور طيفور عام 1993 وأجرى حتى تاريخ تموز 2002 أكثر من ثلاثين ألف عملية بمعدل 2000 عملية في العام الواحد. وهي إنجازات تحسب للدكتور فؤاد طيفور في مجال طب العيون. في هذا العدد الثاني من مجلة رؤية بدأنا باستحداث أبواب جديدة مثل وجوه من الجالية ورسائل القراء الكرام التي كانت تتضمن الخواطر وقصائد الشعر وكل ما يحلو للقراء الكرام كتابته. ونزولاً عند رغبة عدد من السيدات العرب الأكارم من قراء المجلة استحدثنا زاوية طبق العدد وكانت تتعلق بطبق مُعين كل عدد، ورغبة منا في معالجة أي خلل أو خطأ ما قد يحصل كنا حريصين على الأخذ بأي ملاحظة أو نقد يصلنا ومحاولة إبقاء التواصل الإنساني العام مع القراء الكرام.

وعلى قاعدة المصداقية والمهنية في التعامل فسحنا المجال أمام كل صاحب خبرة في نطاق عمله أن يتحدث عن أي موضوع يختاره في مجال عمله. فكنا نطلب من المحامي أن يعالج المسائل القانونية التي تهم أبناء الجالية بشكل عام ، أو الطبيب أن يكتب عن موضوع طبي ما لما فيه فائدة للقارئ الكريم ومادة مفيدة للجميع، وفتحنا  المجال امام كل صاحب  عمل او اختصاص ليتحدث  عن تجربته  بشكل  عام  .

وحفل العدد أيضاً بأبواب ثابتة وأخبار الجالية التي كنا ننقلها بكل أمانة صحفية على الدوام، سائلين  الله للجميع  التوفيق  والنجاح  على  الدوام  .

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Anonymous
Anonymous
11 years ago

الله عليك يا سيد القلم …رسالتك رساله أنسا نيه تحمل في جنباتها كل جوانب الحياة التى نعيشها يوميا .وكم استفدنا كثيراً منها وجزاك الله كل خير .وجعلها لك في ميزان حسناتك . والكلمه الطيبه في الارض وفرعها في السماء وكلامك كله طيب والله سبحانه وتعالى يصعد اليه الكلام الطيب .حفظك الله

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x