معك حق يا غادة

معك حق يا غادة
بقلم : علي إبراهيم طالب
وندسور     كندا
مجلة الحوادث    لندن
بريطانيا
رسائل إلى المحرر
رقم العدد 2045
الجمعة 12 ك٢ 1996
قرأت بإسهاب الموضوع الذي كتبته الأدبية العربية الكبيرة غادة السمان ضمن زاوية « لحظة حرية » في عدد الحوادث رقم 2034 بتاريخ الجمعة 27 ت١ 1995 ، تحت عنوان « المنفيون إلى الوجاهة »  !!
 وفي واقع الأمر ما تحدثت عنه الأدبية المبدعة من حالات وصور إنسانية صحيح مئة بالمئة  ، فكم من الاشخاص الذين وصلوا إلى مراكز علمية عالية ومرموقة تنكروا أخيراً لتعب الوالد الذي كان يفني شبابه ويعمل بكد وإصرار من أجل هذا الولد ليأتي هذا الولد وبعدما وصل إلى ما يريد بأن يبادر أباه بالعقوق ونكران الجميل بدلاً من أن يحفظ هذا الوالد الكريم الذي قام بالدور الواجب عليه دون أي تقصير على الإطلاق ليواجه بهذا الموقف الجاحد  .
إرادة أب حاول وبكل ما يملك من قوة أن يؤمن الراحة لأولاده على الدوام .
وما أجمل تلك الأم الصابرة على معاناة الحياة والتي كانت تجوع أحياناً لتطعم أطفالها ،  وترضى باللباس البسيط لتكسوا أولادها  ،  وتصبر على شظف وقسوة الحياة من أجل مستقبل  مشرق لأولادها  ،   قد تُفاجأ هذه الأم بولد لها أعطته كل الحب والحنان وبادلها هو بالجحود والنكران بدلاً من أكرامها وحفظها وصونها لأنها أم وما أدراك ما هي الأم  ؟؟  !!
الأم هذه الكتلة المباركة من الحنان لها فضل كبير وكبير جداً على كل منا ، فالحذار من اغضابها أو عدم أحترامها وهي أحدى الوالدين والحكمة واضحة وصريحة « يا رضى الله ورضى الوالدين » .
ما أجمل وأشرف هذا الأنسان الذي وصل إلى المركز المرموق وقد وقف مفتخراً ومعتزاً بوالديه اللذين أعطياه الحياة بأمر من الباري عز وجل فينال رضى والديه  عليه ورضى الله تعالى على الدوام .
على الدوام يجب ان يكون شعار كل فرد منا في  هذه الحياة  :   يا رضى الله ورضى الوالدين  .
                                                على الخير والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                              علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            الاربعاء   17              تموز           2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x