من جعبة الستارة ( 101 )

 

*  تحولت بعض برامج يوم الاثنين على بعض المحطات التلفيزيونية اللبنانية الى برامج فضائح وفظائع الى ابعد الحدود .
عفوك يا رب
عفوك يا رب .

 

 

*  ما جرى يوم امس  الاحد   1  أذار   2015   في مباراة كرة السلة في لبنان بين نادي الحكمة والنادي الرياضي هو وصمة عار على جبين الرياضة والرياضيين في لبنان .
يا جماعة الخير اول هدف من اهداف الراضة هي الاخلاق والروح الرياضية ولكن مع الاسف الشديد ما دخلت السياسة ولا سيما اللبنانية منها في شيء الا وأفسدته ولعنت اساسه .
على علمك انك تشاهد مباراة لكرة السلة بين فريقين واذا بك امام حلبة مصارعة ليس بين مصارعين ولكن بين جمهورين يفترض انهم رياضيين .
والله عيب .

 

*      يد  الأم  اللمسة الاكثر حنانا وانسانية قاطبة .

 

 

*  يوجد قلوب في هذه الحياة لا تعرف اي انواع الاحقاد والكراهية والكذب لأن من يحملها اعتاد على المحبة والسلام والتسامح فقط .
اوقاكم  كلها  مودة ورحمة .

 

 

   * عندما يأتي اليك اي انسان ما ويختارك دونا عن باقي البشر في هذه الحياة ليقول لك سر ما او يستودعك اي امانة ، فكن ايها الانسان بحق على مستوى المسؤولية ولا تخذل ذلك الشخص وتفشي سره لأي كان ومهما كانت الاسباب والمبررات التي تضعها لنفسك لفعل ذلك الأمر المشين والغريب .
قلوبنا هي مستودع الاسرار فلنحافظ على ذلك المستودع أمن ونظيف الى ابعد الحدود .
دعوة للعودة الى انسانية الانسان داخل كل فرد فينا بالامس واليوم والى اخر يوم قي حياة كل فرد منا .

كن انسان وحسب .

 

*  أصعب انواع البكاء قاطبة هو بكاء القلب نفسه .

 

 

* احد الاشخاص ولكي يحتفظ بوظيفته التي حصل عليها بالكذب والتزوير وعلى حساب اناس اخرين أحق منه بهذا العمل ، عمد الى التسبب وبحيلة خبثة ولئيمة في ان معا تسبب بتشريد ثلاثة موظفين اخرين وعائلاتهم لكي يحتفظ براتبه ومظهره الزائف والمقيت امام الاخرين .
صدقوني هذا النموذج موجود في كل مكان .

 

 

*   يا رضى الله ورضى الوالدين .
باقي الامور كلها تفاصيل صغيرة .

 

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                           الاحد    8       أذار     2015

 

 

 

 

 

 

 

 

 

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x