من جعبة الستارة ( 106 )

0

 

*  أصعب وأقسى اللحظات الانسانية في هذه الحياة على الاطلاق ، تكمن عندما يشعر المرء بالوحدة حتى ولو كان محاطا بالالاف من البشر الاخرين .
شعور مؤلم وغريب الى ابعد الحدود .
اعلن تعاطفي ومساندتي لكل من يشعر بهذا الامر في كل هذه الحياة . الله كريم .

 

 

  *  موقع الستارة الالكتروني من وندسور  كندا .
انطلاقة متجددة ورؤية جديدة في الاعلام العربي الأغترابي .
888 مقال وقصة قصيرة وخاطرة وحتى  كتابة هذه الكلمات   تحكي عن الانسان والحياة عامة .
أخبار الجالية اللبنانية والعربية في وندسور وكندا وديربورن الاميركية وعموم اخبار الأغتراب في اميركا الشمالية والجنوبية – استراليا – اوروبا – افريقيا وكل انحاء العالم .
مقالات – اعلانات تجارية – التحدث عن اعمالكم ومشاريعكم التجارية بأسلوب مختلف يماشي العصر والتطور الاعلامي _ أخبار التفوق العربي في هذه البلاد والاغتراب عامة .
25 سنة في خدمة قضايا الاغتراب والمغتربين عامة .
موقع الستارة الالكتروني قريبا جدا في حلة جديدة ومتميزة .
مع تحيات علي ابراهيم طالب
وندسور كندا .
على الخير والمحبة والسلام نلتقي دوما .
انتظرونا ..

 

*   القلوب مستودع الاسرار نخبىء داخلها كل شيء .
احزاننا ، سعادتنا ، اسرارنا وكل من هو غال علينا .
ما أجمل القلوب البيضاء الناصعة كالثلج التي لا تعرف الاحقاد والكراهية والأنتقام .
القلوب الطاهرة التي تكن كل الاحترام والمودة والسلام لكل بني البشر .
صباح قلوبكم النقية أهلي وأحبتتي جميعا .
نلتقي دوما على الخير والسلام .
صباحكم وكل اوقاتكم عافية وسعادة يا رب .

 

 

*  اصبحت معظم برامج التلفيزبون ولا سيما اللبنانية منها مملة الى ابعد الحدود متشابهة بقدر كبير ، نفس المواضيع تطرح من شاشة الى اخرى يعني بصراحة اصبحت تشبه جريدة ( صوت العدالة ) التي كانت تصدر في لبنان في فترة السبعينات او الثمانينات لم اعد اذكر .
ولمن لا يعرف تلك الجريدة من جيل هذه الايام هي جريدة متخصصة بالجرائم والفضائح على انواعها وكانت تبيع اعداد هائلة منها كل اسبوع ربما لرغبة الناس وحبها الى هذا النوع من الجرائد يومها .
الله اعلم  .

 

 

*     بعض النساء في هذه الحياة مهضومين الى ابعد الحدود فهي تريد الرجل اما عبد الوارث عسر او توفيق الدقن .
يعني لا يوجد حل وسط قصدي ؟؟؟

 

 

*       ان القلب المطلوب غير متوفر حاليا .

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية   على موقع   فيس  بوك
                                            FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                           الجمعة     13         أذار       2015

 

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x