من جعبة الستارة ( 29 )

*   (  قصة  مثل  شعبي   لبناني  )  .

يحكى ان بطريرك لبناني اسمه سمعان عواد كان عنده “شماس” اسمه انطوان، اكتسب ثقة البطريرك ومحبته، الا انه كان سباب(كثير السب والشتم)، وكلما زجره البطريرك بسبب شتيمة عابرة اعتذر وقال انها صدرت بدون ارادته، فامره اخيراً ان يضع دائماً في فمه بحصة، فاذا طرأ ما يوجب السباب فطن إلى البحصة وارتدع.

وحدث يوماً ان البطريرك كان يزور احدى القرى، ولدى خروجه منها سمع امراة تناديه من راس الضيعة وتستحلفه بالقربان المقدس ان يمر على بيتها، فرجع وأخذ يسير صعوداً في طريق وعرة، برغم شيخوخته، ومعه انطوان المذكور، حتى وصل الى بيت الامراة، واذا بها تطلب منه ان يبارك لها “القرقة والصيصان” فصاح بـ “الشماس”: ( بق البحصة يا انطوان) فصارت عبارته مثلاً.

*  انا  المواطن اللبناني  المقهور  والمعذب والبعيد عن وطني   : علي ابراهيم  طالب  وجدت  القانون  المناسب للانتخابات النيابية  اللبنانية  . افضل  قانون  هو   (  قانون  الفحم  تبع الاركيلة   )  ،  وعاشت الاركيلة  لان الجميع في لبنان يحبها ويؤيدها  ولا خلاف عليها  على الاطلاق  .

عاشت الاركيلة  .

 *   بعض الناس  ومنهم قادة وملوك  وامراء  يفقدون اهم ميزة وصفة انسانية قاطبة  ، ويظنون ان باستطاعتهم متابعة حياتهم الطبيعية من دونها  : الكرامة وعزة والنفس    .
*     كلما   قرات  مقالة  حاقدة  او  شاهدت صورة  مشوهة  تتهجم  على  قامات وطنية عالية  ،   ادرك  اكثر من ذي قبل  قيمة المبالغ  الرهيبة التي  تدفع  لتشويه صورة  شرفاء  ومقاومي هذه الامة  وعظمائها . انه عصر   الدجل  والتحريض  المتواصل  والكذب  على… مبدأ   وزير اعلام  هتلر يومها  : غوبلز  الذي  خرج بمعادلة تقول  :   (  أكذب  أكذب  ثم أكذب  فلا بد من ان يعلق  شيء  من هذا الكذب  في  عقول وأذهان  الناس    ) . المال  مهم في هذه الحياة   ولكن ابدا لا يشتري  كرامة  ولا  انسانية   رحم الله  من قال يوما  : فاقد الشيء لا يعطيه   . ان شاء الله   تكون عم تفهم عليي  يا فلان ويا علان من الناس  ؟؟
  *   لو  ان كل سكان  هذه  الارض  قاطبة   يتكلمون لغة وحيدة وفريدة   :  لغة  الزهور    فقط  .
                                               على الخير والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                              علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                         الاثنين   3  حزيران        2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x