من جعبة الستارة (34 )

 *   قال  احد الحكماء  يوما   :   ان الكلمات قد  تصبح  كالقنابل   وتنفجر سريعا اذا ما  أسيء   استعمالها  .
مناسبة هذا الكلام  ما  نلاحظه من اداء  بالغ السوء من بعض الاعلام العربي   الذي  يصح فيه المثل الشعبي  :   انه  اعلام     (  يلت  ويعجن … كثيرا   )  .
فيا حبذا  لو  يكون  المعيار في الاعلام  هو  التحلي بالاخلاق  الاعلامية  السامية  ضمن  ما يعرف  بشرف اداء المهنة الاعلامية  دون اي  اكاذيب او اضاليل  وما اكثرها  في بعض الاعلام العربي .
 *  نعم  أبكي  وتجري  دموعي  احيانا  على  انسانية الانسان  التي   فقدناها   في غير مكان من هذا العالم المترامي  الاطراف  .
عفوك  يا الله  .
*  كانت الساعة  تشير  الى  الخامسة  فجرا   ، اليوم هو الخميس  25 تموز  2013   الموافق  17  من شهر رمضان المبارك  .
بدت المدينة الكندية  وكأنها تغط في سبات  عميق   مع  بعض  البرودة في الطقس بحيث  تعتبر  غريبة بعض الشيء  نسبة  للطقس الكندي  الحار  في  مثل  هذه الايام من السنة  .
كان عليه ان يغادر المنزل  قبيل السابعة  صباحا   لينجز  ما عنده من مواعيد وامور  عليه القيام بها  في  ذلك الصباح الباكر  والبارد  نسبيا   . وقف على شرفة المنزل  يراقب  خيوط  الفجر الاولى  وهي   تبسط  نورها  على المكان  ، غابت العصافير  عن الاشجار  في ذلك الصباح البارد  لبرودة الطقس  ربما .
انطلق  الى خارج منزله   يحمد الله تعالى  ، انه يوم اخر  من  حياته   .
يا رضى الله ورضى الوالدين   العبارة التي  لا تفار قه على الدوام  منذ  طفولته  وحتى ايام غربته البعيدة  هذه  .
انه  يوم  اخر   ، امل  جديد  .
 *   الاعلام اللبناني على اختلافه   اقلق   راسنا من الصباح الباكر  :  هل يوجد  تماسيح  ؟؟  اولا  يوجد  تماسيح في نهر بيروت ؟؟
يرحم امواتكم يا جماعة  الا  يكفينا  تماسيح السياسة اللبنانية ؟؟؟
مش ناقصنا تماسيح .
*     بدت   الامور  على كامل  طبيعتها  في  تلك الساعة المبكرة  من الصياح  الباكر  والبارد  في ان معا  .
وقف  امام   شباك  غرفته  وأشاح  بوجهه الى  صوب السماء  التي  بدت  كلوحة  رسام  ابدع  في  رسم خطوطها  وتفاصيلها  الرائعة  والجميلة  . كان الهدوء  يخيم  على   المدينة بأسرها   ،  لم يقطع ذلك الهدوء  الا مرور  دراجة نارية   مسرعة جدا  في  المكان  والذي كان  سائقها  يتفنن في  احداث  صوت  قوي  ومزعج  اثناء  تحميتها  بشكل  متكرر   وهو  يتوقف على الاشارات الضوئية المتتالية  في الشوارع المحيطة  .
صورة الفجر بدأت بالظهور  بشكل انسيابي  وجميل  ،  ظل يستمع الى صوت تلك الدراجة النارية وهو يبتعد  عن المكان  شيئا   فشيء  .
انه  يوم   جديد    .  صباح  الخير  والعافية  .
                                            على الخير والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                              علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            السبت   27    تموز              2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x