من جعبة الستارة ( 46 )

*  الانسان  ذو الاخلاق العالية  والذي يتعامل مع المرأة بكل انسانية  واخلاق عالية  ورجولة حقة  ،   هو  الذي عليه ان يفتخر بأنسانيته اولا ورجولته  لاحقا  ،    وهو يثبت للقاصي والداني  انه تربى  على يد  امرأة اقل ما يقال عنها انها ملكة بكل ما لهذه الكلمة من معاني وعبر  .

*  يوجد نوع من البشر  وحتى ترضى عنك   ،  تريدك  ان تلبس كل يوم قناع  وأن تكون بعدة وجوه  مثلما تعودت  هي ان تفعل  .
ابدا  يا  هذا فالوجه الانساني الحقيقي  وحده هو المطلوب  بالامس واليوم والى ان يأخذ  صاحب الامانة امانته  ويأخذ هذه الروح  الى بارئها  .
اما بالنسبة للرضى   فيبقى الشعار  وحتى الأزل  :
يا رضى الله ورضى الوالدين   وحسب  .

*  سألتني  وأصرت على السؤال  :
من يختار لك الورود على صفحتك هذا  ؟؟؟
قلت احد ما  .
أصرت  على الجواب وقالت : اريد ان اعرف من  ؟؟
قلت  حسنا  انه  :  لحظ  عينيك  .

* قد يعتقد بعض الناس ان اهم شيء في هذه الحياة  قاطبة  هي الحصول على الاموال وبغض النظر عن طريقة  الحصول على تلك الاموال  .
يستطيع ان يكون ذلك  المال نفسه  مسخرا لأعمال الخير والبر  كمساعدة الارامل والايتام  وكل من قست عليه هذه الحياة بشكل عام .
على الصورة المقابلة  يصر البعض  ممن يمتلكون المليارات  الكثيرة من الدولارات  في بذل تلك الاموال  في طرق التحريض للناس على بعضها البعض  او للصرف بكل  سخاء على اعمال القتل  البشعة  التي تجري في غير مكان من هذا العالم  .
الويل ثم الويل  لأولئك  من غضب   الرب الجبار  القادر على كل شيء .

*  قد  يكون الوطن الغالي لبنان  هو البلد الوحيد في العالم الذي تدخل فيه السياسة  في كل تفاصيل الحياة وحتى الصغيرة والدقيقة  منها  .
كاتب هذه الكلمات يعتبر  انه يجب ان تبقى مسألة  ( الموت )  على قداستها  ومن كل الاديان كانت  على  كرامتها وأحترامها الشديد والمقدس   .
دعونا  نحرص  على حرمة الموت  وان لا ندخلها في زواريب السياسة الضيقة والمتعرجة الى ابعد الحدود  .

 

 

 

 

 

على الخير  والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                 علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                            للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            الاحد  22                  أيلول                 2013
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x