من جعبة الستارة ( 76 )

* ارسلت لي تعاتبني انها تفتقد ورودي منذ 24 ساعة فقلت :
عندما تحضرين انت فكانها كل الورود حضرت .

أمة بأسرها تهتز لخلخال في قدمي فنانة او راقصة ولا يؤثر فيها منظر طفل يتيم او فقير يفتش في اكوام القمامة عما يسد به رمقه .
او طفل يرتجف من الصقيع والبرد امام شاشات التلفزيون .
تبا لتلك الامة .

يوجد في هذه الحياة عدة زلات :
زلة قدم .
زلة لسان .
ولكن ماذا عن زلة الأمة بأسرها ؟؟؟

تم اقتيادي الى محكمة العز والشرف ووقفت في المحكمة والتهمة كانت :
انت متهم بحب سوريا .
لن أقف وأقول لك ايها القاضي وهيئة المحكمة : ابدا غير صحيح وأنا بريء يا بيه .
نعم أحبها وحبها يجري في عروقي ودمي وسأبقى على حبها حتى يأخذ الله تعالى امانته مني .
انها أحلى وأغلى حبيبة .

*   قالت لي من أين تحضر كل هذه الورود الجميلة على صفحتك ايها المغرم بالورود ؟؟؟
قلت لها سأقول لك الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة .
أحضر بذور الورود وأنثرها على هذه الصفحة وعندما تنظر عيونك الجميليتين على صفحتي تنمو تلك الورود وتصبح بهذا الجمال الأخاذ .
الفضل يعود اذن لعينيتيك يا أميرتي .

بعض انواع البشر تشبه سنابل القمح تماما .
فالسنابل المليئة بحبوب القمح والخير تراها منحية من شدة ما تحمل وقل تواضعها .
بينما السنابل الفارغة تراها تتمايل في الهواء صعودا لأنها فارغة المحتوى .

 

 

 

 

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا الموقع    والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                            السبت    3        أيار                                 2014

 

0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x