من جعبة الستارة ( 84 )

0

مأساة المأسي في هذه الحياة تكمن في كلمة : ( سمعت عن فلان او سمعت عن علانة ) .
هل رأيت بعينيك ؟؟
يقول لا
فلنترك الناس وشأنها وعدم التدخل في شؤون الاخرين وخصوصياتهم المقدسة .
يا ايها البعض من الجماعة اياكم والغيبة والأفتراء على البشر فالغيبة تأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب .
عفوك يا رب .

أكبر واكثر مشكلة يواجهها الانسان الطيب والأدمي في هذه الحياة ، انه يعتقد ويصدق داخل نفسه ان كل انواع البشر في حياتنا يجب ان تشبهه اي ان الناس كلهم طيبون ولا مكان في قلوب البعض منهم لأي اذى او كراهية او غدر .
غريب !!!

* دخلك يا طير الوروار
أحملني وخدني على شي مطار .
بالاذن من السيدة الفاضلة فيروز ( ام زياد ) .

ايها الكائن البشري لا تبخس الناس حقوقهم ولا تأكل حقوقهم مهما كانت الظروف والمعطيات المحيطة بهذا الامر .
لا تغتاب وتجعل النميمة اسلوبك للتحدث عن الاخرين بغيابهم ، تريد اي شيء من احد ما أذهب وكن كائن بشري حقيقي وواجه الاخرين وجها لوجه ولا تتحدث عنهم او تطعنهم في الظهر مهما كانت الاسباب والمبررات التي قد تجدها مناسبة لهذا الامر .
اذا حضرت اي مناسبة لأحد ما ورأيت بعض الهفوات   والأخطاء التي على الأغلب حصلت بشكل عفوي وعن غير قصد لا تنتقد اولئك الناس الذين اكرموك وقدموا لك دعوة لتكون بينهم ومعهم ، لا تنتقدهم في غيابهم وتتحمل أثام الغيبة والنميمة .
ايها الكائن البشري كل ما هو مطلوب منك ان تحافظ على انسانية الانسان داخل روحك البشرية لنصل الى مجتمع نظيف وخال من اي اساءات وتعد على حقوق الاخرين وكراماتهم الانسانية .
كن انسان وحسب .

* قد يكون أقصى احلام الفقير والمعذب أو اليتيم في هذه الحياة القاسية مجرد يد تمسح على ذلك الرأس المتعب والمعذب الى حين .

لو ينال المرء كل ما يجول بخاطرة وما يدور في باله لأضحت الدنيا بألف ألف خير . 

 

 

 

 

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                           الاثنين    23    حزيران        2014
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x