من جعبة الستارة ( 91 )

0

جلس أحد الاباء الاجلاء يوما يكتب رسالة الى ابنه الوحيد الذي يعيش في الغربة فكتب له :
اعلم يا ولدي الحبيب والوحيد ان هذه الحياة فيها الأمل والألم والأجل .
فأسأل الله تعالى لك ايها الحبيب :
ان يعطيك على الدوام الأمل بغد مشرق وافضل .
وأن يجنبك ايها الغالي الحبيب كل الألم .
وان يطيل لك يا نور عيوني الأجل .
له ولكم أهلي وأحبتي .

* هذه الموقع  الالكتروني   وهذه الكلمات  أهلي  وأحبتي   الكرام   اردتها مساحة حوار لنلتقي مع من نحب ونحترم في هذه الحياة .
نقف الى جانب المريض والمعذب والمسكين والمقهور .
نحافظ على انسانية الانسان التائهة والضائعة في هذا الزمن المادي بأمتياز .
انها موقعكم  ايضا    وكل أحبتي وأهلي وأصدقائي الكرام الموجودين في كل ارجاء هذه الكرة الارضية قاطبة .
على الخير والمودة والمحبة نلتقي دوما .

تعيش في هذه الدنيا بحلوها ومرها ، بسرائها وضرائها ايضا وايضا .
تخيل ايها الكائن البشري انك كنت على خلاف ما مع احد الاشخاص وتعلم وبشكل مفاجىء ان هذا الشخص انتقل الى رحمة الله تعالى فتسارع ودون ادنى تكلف وبانسانية مميزة ولافتة منك بالترحم عليه ومسامحته الى ابعد الحدود وتسأل الله تعالى ان يغفر له وتطلب له المسامحة والعفو .
دعوة للعودة الى القيمة الحقيقية والمميزة لأنسانية الانسان في حياتنا الحاضرة هذه .

قال احد الحكماء يوما :
ان الكلمات تصبح كالقنابل قد تنفجر في اي وقت اذا ما أسيء استعمالها .
لا يملك اي شخص الحق بالتحدث عن الاخرين وأنتقادهم في غيابهم ، تريد ان تطالب احد ما بأي امر فليكن عندك شجاعة المواجهة المباشرة وجها لوجه .
بهذا نكون قد حافظنا على الصفة الانسانية التي خص الله تعالى بها بني ادم دونا عن باقي مخلوقات الله بأسرها .

قال رئيس  جنوب افريقيا   الراحل نيلسون مانديلا   يوما كا  :    (  ليس  حرا   من يهان انسان امامه   ولا يشعر هو نفسه  بالأهانة   )   .
دعوة للعودة الى انسانية الانسان داخل كل فرد منا .

 

 

 

 

 

 

 

على  الخير   والمحبة والمودة الدائمة   والسلام استودعكم  الله   ولقاؤنا  معكم  يتواصل  من خلال هذا المنبر      والى اللقاء القريب  ان شاء  الله تعالى  .

                                                   علي   ابراهيم   طالب
                                                وندسور    كندا
                                                للتواصل مع الكاتب عبر البريد الالكتروني
                                           : visionmag64 @Gmail.com
                                           الصفحة الشخصية على موقع الفيس بوك
                                          FACEBOOK PAGE :    ALI  IBRAHIM  TALEB
                                           الخميس     17      تموز          2014
0 0 votes
Article Rating
Spread the love
Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x