header

حياتنا الانسانية

حياتنا الانسانية كبشر هي عبارة عن سلسلة طويلة من الأمور العديدة الحزينة والسعيدة على حد سواء .
كاتب هذه الكلمات كأي انسان اخر في هذه الحياة تمر عليه امور وظروف كما باقي البشر وهو خضع ولله الحمد على الدوام الى سلسلة من التجارب المتلاحقة على مدى الاشهر القليلة الماضية وعبر سنوات الغربة الطويلة وفي هذه الحياة عامة ، وكان الأمر المؤكد فيها هو الحمد والشكر لله تعالى مهما كانت الظروف والنتائج والمعطيات في حياتنا بشكل عام .
قد يمتحن الله تعالى البشر احيانا كثيرة في عدة أمور ومنها الموت والحياة وقلة الرزق وفقدان الصحة والعافية وأمور عديدة اخرى في خضم هذه الحياة ، وليختبر الله تعالى صبر هذا الانسان على كل المحن والصعوبات بشكل عام .
منذ عدة أيام خضع كاتب هذه الكلمات لأمتحان صعب وحقيقي واراد الله تعالى ان تكون نتائج هذا الامتحان هي نتيجة خير وتوفيق من الله تعالى عز وجل ، وهو أمر ما كان ليتحقق لولا ارادة الله تعالى ومشيئته ورضى الأهل ومحبتكم جميعا أهلي الأعزاء الكرام فردا فردا .
كاتب هذه الكلمات يعد الأهل والأصدقاء وكل المحبين على مساحة هذه الكرة الارضية قاطبة بأن يبقى قويا بمشيئة الله وأن نتابع معكم مسيرة هذه الحياة الى ان يأخذ الله تعالى أمانته منا والى ذلك الحين نبقى على العهد بخدمة أهلنا وابناء شعبنا في هذه الحياة سواء في بلاد الأغتراب هذه وعلى صعيد الوطن بأسره عامة ولهدف واحد ومؤكد هو قربة الى الله تعالى دوما .
على الخير والحب والسلام نلتقي بوجوهكم العطرة المباركة دوما ويشهد الله تعالى اني لا أحمل في قلبي الا كل الحب والوفاء لكل الناس وأطلب المسامحة من أي شخص يقول اني اخطأت معه بأي امر حتى ولو كان أمر في غاية البساطة ولله الحمد عندي شجاعة الأعتذار من أي انسان يقول اني أخطأت بحقه ولو قيد أنملة .
عائد بكل العزم والحب والنشاط لأكون معكم وبينكم كما عودناكم في مناسباتكم على انواعها وعلى أمل ان تكون كلها مناسبات فرح وحبور وسعادة دائمة .
رجاء ودعاء الى الباري عز وجل ان يشفي كل مريض ومريضة في هذه الحياة ومنهم أخوة وأخوات لنا يعانون على سرير المرض انه سميع مجيب الدعوات .
اخيكم في الأنسانية علي ابراهيم طالب
وندسور كندا
الثلثاء 18 تموز 2017
الساعة السابعة والنصف صباحا بتوقيت كندا

Leave a Reply

Be the First to Comment!

Notify of
avatar
wpDiscuz